أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

الحوثيون يفرضون قيودا على الصحافة الإلكترونية لإسكات معارضيهم

تواصل جماعة الحوثي مساعيها المكثفة لإسكات الأصوات المعارضة، لها وتوجيه الإعلام ليصب في بوتقة واحدة تخدمها.
 
وفي هذا السياق، أصدر وزير الإعلام بحكومة الأمر الواقع في صنعاء، أحمد حامد، قرارا وزاريا جديدا، بخصوص لائحة تنظيم الصحافة الإلكترونية.
 
القرار الذي نشرته صحيفة “الثورة” الواقعة تحت سيطرتهم، يشترط للممارسة الأنشطة الإلكترونية الحصول على ترخيص من وزارة الإعلام الواقعة تحت سيطرتهم أيضا.
 
كما يشترط القرار تعهد طالب الترخيص بالإلتزام بالقوانين واللوائح والأنظمة والتعليمات وبالأخص قانون الصحافة والمطبوعات ولائحته التنفيذية وقرارات من الوزارة وعلى وجه الخصوص في أوقات الأزمات والحروب،في إشارة إلى حالة الطوارئ.
 
وتشترط اللائحة الجديدة على أصحاب المشاريع الإعلامية، “إيداع ثلاث نسخ من الأعمال والأنشطة الإلكترونية التي يتم بثها أو نشرها أو عرضها لدى الإدارة المعنية بالوزارة، وخمس نسخ لدى المكتبة الوطنية بالعاصمة ويعطى إيصالاً بذلك الإيداع ويكون الإيداع بشكل دوري ومنتظم أولاً بأول وإذا لم يتم الإيداع فللوزارة اتخاذ إجراءاتها وفقاً للقانون والالتزام بقانون الصحافة والمطبوعات ولائحته التنفيذية والتعليمات والضوابط والقرارات والتعليمات الصادرة من الوزارة والسياسة الإعلامية للدولة”.
 
وتنص اللائحة على تحذيرات لأصحاب المواقع الالكترونية في حال تم نشر محتوى دون الرجوع إلى الجهات المعنية، في إشارة إلى أن هناك عقوبات قد تتخذ ضدهم.
 
كما تعطي اللائحة وزير الإعلام “الحوثي”، صلاحيات لحجب أي موقع إلكتروني يخالف سياسة جماعة الحوثي، حيث جاء في هذا الخصوص: “للوزير الحق في إصدار قرار بحجب أومنع نشر أو عرض أوبث أي مواد أو أعمال أو أنشطة للجهة المرخصة لها إذا لم تلتزم الجهة المرخص لها بالالتزامات والشروط المنصوص عليها في هذه اللائحة والنماذج المرفق بها التي على ضوئها تم منح الترخيص أو تضمن أمراً من الأمور المحظور نشرها وتداولها قانوناً”
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق