تاريختاريخ الجمهورية

ماذا تعرف عن “حرب كونير” في اليمن ؟

 

بعد فرار محمد البدر، ونجاح ثورة 26 سبتمبر 1962، في الإطاحة بالنظام الإمامي، عادت فلول الإمامة إلى تشكيل صفوفها، مستعينة بالمرتزقة من الخارج.

وآنذاك شكلت قوات الإمامة أربع تجمعات تمركزت في مناطق خولان ونهم وأرحب والجوف، وقاد هذه القوات أبناء عم الإمام البائد، في خولان عبدالله بن الحسن، وفي نهم محمد بن المحسن، وفي أرحب شرف الدين بن مطهر، ويحيى بن الحسين في الجوف، وكان مقر قيادة محمد البدر في المناطق الشمالية من البلاد في ضواحي صعدة، وتواجده بصفة مستمرة في مقر القيادة الرائد من المخابرات الأمريكية “بروس كندي”.

كما قامت اللجنة الخاصة التي أنشئت في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة “روبيرت كونير” ضابط المخابرات الأمريكية السابق، قامت باختيار وإرسال المرتزقة الأجانب إلى معسكر الملكيين بأعداد هائلة، الأمر الذي أدى إلى تسمية نشاط اللجنة في اليمن بـ”حرب كونير”، وبقدر ما انتقلت غالبية ضباط الجيش اليمني إلى جانب الصف الجمهوري، تمكنت التشكيلات العسكرية الملكية من تدعيم صفوفها بعناصر المرتزقة الأجانب.

 

المصدر/ تاريخ اليمن المعاصر – مجموعة من المؤلفين الروس

 

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق