الوعي الجمهوريشعر وأدب

أنا الشعب

 

أنا الشعب زمجرة من رعود

وأنشودة في شفاه الخلود

 

إذا احتدمت ثورتي فالطغاة

بقايا رماد على كل بيد

 

أضمد جرحي بجرح جديد

وأمضي لإرساء فجر جديد

 

خبرت الرزايا ورضت الصعاب

وجزت الحتوف وصمت اللحود

 

ولقنني الدهر من بطشه

معاني الطموح وبأس الصمود

 

وعرفني من أنا فانتفضت

وحطمت سجني وقيد ركودي

والهبت عزمي بحمر الجراح

 

واشعلت حقدي بعزمي الحديدي

وأومات للشهب أن تستريح

 

وترقب مني اجتياح السدود

وأن تنظراليوم ما أبتني

 

لنفسي من المجد رغم القيود

وماأ صنع اليوم من معجزات

تنوء بأعبائهن حدودي

 

فحسبي إنحناء لسوط اللصوص

وحسبي رضوخاً لحكم العبيد

 

فلا الصمت من خلقي لا ولا

سجود الجباه طبيعة عودي

 

قروناً تمزقت فيها على

مخالب ذئب ووحش عنيد

 

ودارت علي كؤوس الحتوف

دهاقاً وعانيت كل شديد

 

ومااليوم إلا التهاب القرون

وبعث الحقوق ونقص الرقود

 

أناالشعب لم أنته لم أمت

وفي أضلعي عاصف من وقود

 

ولم أستكن والصباح الجميل

على مقلتي قبل من نشيد

 

أينطلق الكون من سجنه؟

وأبقى أسير الدجى والجمود

 

أأغفو؟ ألا إنها وصمة

وكفر بحقي ورفض عهود

 

وماهجعتي في جراحي سوى

جحود بآمال يومي المجيد

 

مشاعل نوري تنير الطريق

فهل أنحني للظلام البليد

 

سأسخر بالظلم والظالمين

بما حشدوه لسحق وجودي

 

أنا الشعب لن تستكين الشعوب

إرادتها فوق كل مريد

 

صراخ الملايين نور الحياة

على كل شعب ومرقى الصعود

 

وحقد الجماهير نارتثور

وفجر يرف وأحلام عيد

 

# # #

 

أنا الشعب إن ثرت صار الدجى

بكفي أشلاء عمر فقيد

 

صنعت العروش أنا وأنا

أمزقها لعنة في الوجود

 

ومالعرش لولا أنا ماالملوك؟

وماهم سوى طغمة من عبيد

 

ومادورهم في الحمى؟مامداه

وهم من همو؟من قديم العهود

 

فدمعي أنا سود الخائنين

وشدت كراسيهم من جهودي

 

سأغسل أدناسهم من ثراي

كما تغسل النار رجس الحديد

 

تمادوا بإجرامهم وانتهت

مخازيهم السود في لاحدود

 

وشادوا القصور العراض الطوال

وساموا دجى الكوخ ذل السجود

 

وعاشوا على شقوة الكادحين

ودمع الثكالى وجوع الوليد

 

وناموا على أنّه المتعبين

وحزن الأسارى وشكوى الطريد

 

أنا الشعب لم أستكن للطغاة

ولم يطفئ الظلم مني وقودي

 

ولن أقف اليوم بين الدموع

أقبل لصي وأهوى مبيدي

 

فمعنى وقوفي تجاه اللصوص

جحود لحقي وأي جحود

 

أنا إن هدأت فخلف الضلوع

جراح تضج بنار الوعيد

 

ودنيا تجلجل بالعاصفات

وتشدوا بلحن الكفاح المجيد

 

*قصيدة ألقاها الشاعر “محمد الشرفي” عبر إذاعة “صنعاء صبيحة ثورة 26 سبتمبر عام 1962.

 

#اليمن_الجمهوري

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق