تاريختاريخ الإمامة

شراء الراديو يحتاج لإذن خاص من الإمام يحيى !

شراء الراديو يحتاج لإذن خاص من الإمام يحيى !

 

يقول القاضي عبد الرحمن الإرياني في مذكراته:

أثناء تواجدنا في تعز سنة 1947، بدأنا نطلع على طلائع الحياة الحديثة، ونتطلع إليها، وقد كان حسين الويسي، ينزل في غرفة مجاورة لغرفتي في الدار الشرقي من مقام العرضي، وكان يتردد كثيرا على عدن، ويعود بالكثير من الكتب والصحف بما فيها “صوت اليمن”، وكنت أطلع على كل ما يأتي به من صحف ومجلات وكتب، وقد لا يصدق القارئ إذا قلت له أننا لأول مرة نستمع إلى الراديو، ولذلك فقد تاقت نفسي لشراء جهاز، ولكن كيف لي بذلك، وقد كان شراء الراديو ممنوعا بحجة أنه يذيع أغاني يحرم استماعها!.

وبعثت رسالة رجاء إلى الإمام يحيى أطلب فيها السماح بشراء راديو للاستماع إلى الأخبار، وما يذاع من برامج ثقافية وعلمية، وجاء الجواب بقلم الإمام يحيى نفسه، على ظاهر رسالتي يأذن بشراء الراديو، ويقول: “ومثلكم ممن لا يلهو بسماع الملاهي”، ليؤكد بذلك أن منع اقتناء أجهزة الراديو على المواطنين إنما باعثه خوف الفتنة، عليهم بما يذاع من الأغاني المحرمة، ولمّا أمن عليّ الفتنة أذن بالشراء.

أسجل هذه الحادثة لأعطي للمطلع صورة عن العزلة التي كانت مضروبة على اليمن في عهد الإمام يحيى إلى حد أن المواطن يحتاج من أجل أن يقتني جهاز راديو إلى إذن خاص من الإمام وبقلمه !.

 

*مذكرات الرئيس القاضي عبد الرحمن الإرياني.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق